ضرورة الحذر من الخطابات الحاثة على العنف والكراهية والتمسك بالمهنية

🕔 تاريخ النشر : 17 ديسمبر 2014

Download PDF
54 54

لفت نظر لبعض وسائل الاتصال السمعية و البصرية

 

ضرورة الحذر من الخطابات الحاثة على العنف والكراهية والتمسك بالمهنية

 بلاغات1

لاحظت الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري أن بعض القنوات الإذاعية والتلفزية دأبت منذ انطلاق الدورة الثانية للحملة الانتخابية الرئاسية على بث تقارير صحفية تضمنت مقتطفات من تصريحات لبعض الأشخاص المهتمين بالشأن العام كانت في بعض الأحيان مجهولة التاريخ والمصدر تحثّ على التفرقة والتباغض بين التونسيين.

وإذ تلتزم الهيئة بحق المواطن في المعرفة إلا انها تذكر بان هذا الحق لا يجب أن يتحول إلى مادة إعلامية قائمة على الإثارة أو محثة على الكراهية و العنف

وتنبه الهيئة إلى وجوب التعاطي الحذر و المهني مع مثل هذا المضمون الإعلامي باعتبار الانعكاسات الخطيرة التي قد تنجر عنه..

وتعتبر الهيئة أن بث مثل هذا الخطاب الذي يحث على الكراهية والعنف، دون التذكير بالضوابط القانونية والمهنية التي تمنعه يعد إخلالا بقواعد المهنة الصحفية وأخلاقياتها وبالمسؤولية التحريرية للصحفي ولوسيلة الاعلام.

 وتذكّر الهيئة في هذا المجال بوجوب التعاطي بحذر شديد مع هذا الخطاب لأن له انعكاسات خطيرة في فترة اتسمت بتأجيج حاد للمواقف وبمحاولات الاستقطاب السياسي الذي يميز الظرف الانتخابي الحالي وتدعو مختلف القائمين على وسائل الاعلام السمعية والبصرية الى ضرورة توخي الحياد واحترام أعراض المترشحين وكرامتهم وعدم المساس بحرمة الحياة الخاصة والمعطيات الشخصية.

كما تؤكد الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري على الدور الهام الذي يجب أن تلعبه وسائل الاعلام في انجاح عملية الانتقال الديمقراطي.

بلاغات رسمية

HAICA - الهيئة العليا المستقلة للإتصال السمعي البصري
جميع الحقوق محفوظة ©
19 نهج بحيرة البيبان - ضفاف البحيرة - تونس