الهيئة توجه لفت نظر لقناة “الحوار التونسي” بخصوص حلقة من برنامج “الحقائق الأربع”

🕔 تاريخ النشر : 21 ديسمبر 2018

Download PDF
152 152

تونس في 21 ديسمبر 2018

من الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري

إلى السيدة أسماء بن جميع الفهري

بصفتها الممثلة القانونية لقناة “الحوار التونسي”

 

لفت نظر

 

بعد الاطلاع على على اتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الطفل المصادق عليها بمقتضى القانون عدد 92 لسنة 1991 المؤرخ في 29 نوفمبر 1991 وخاصة المادة 3 فقرة 1 والمادة 16 منها،

وعلى القانون عدد 92 لسنة 1995 المؤرخ في 09 نوفمبر 1995 المتعلق بإصدار مجلة حماية الطفل وخاصة أحكام الفصلين 1 و6 منه،

وعلى المرسوم عدد 116 لسنة 2011 المؤرخ في 2 نوفمبر 2011 والمتعلق بحرية الاتصال السمعي والبصري وبإحداث هيئة عليا مستقلة للاتصال السمعي والبصري وخاصة مقتضيات الفصلين 05 و 28 منه،

وعلى كراس الشروط المتعلق بالحصول على إجازة إحداث واستغلال قناة تلفزية خاصة وخاصة الفصول 13 و 14 و 24 منه والفصول 2 و4 و8 من ملحقه المتعلّق بحماية الأطفال وحقوقهم،

         و  بعد الإطلاع على شكاية رئيس جمعية الهلال الرياضي بحي هلال الواردة على الهيئة بتاريخ 3 ديسمبر 2018 و التحريرات المجراة عليه في جلسة إستماع بمقر الهيئة بتاريخ 27 نوفمبر 2018 بخصوص حلقة برنامج “الحقائق الأربع” التي تم بثها بتاريخ 1 نوفمبر 2018 على الساعة الثامنة مساء وتسع وأربعين دقيقة،

         وبعد الاطلاع على تقرير وحدة الرصد بالهيئة المؤرخ في 05 ديسمبر 2018 والذي تبيّن من خلاله أنه في إطار حلقة البرنامج موضوع الشكاية  تم عرض تقرير حول انتشار ظاهرة الجرائم الخطيرة في بعض مناطق من العاصمة تحت عنوان “أحياء ممنوعة على البوليس ” وقد قدم الصحفي التقرير  قائلا :” احياء توصف بالممنوعة ماتنجمش تمشي فيها مطمان عنف سيوفة براكاجات بيع مخدرات و برشا مبحوث عنهم متحصنين بزناقي حومهم بوليسية في مواجهة مجموعات من اخطر ما فما .مرحبا بيكم في الحوم الاخطر على الاطلاق مرحبا بيكم في احياء العاصمة الممنوعة .”

وحيث أشار الصحفي في حديثه عن الحي:” احنا في سبت عشية هوني فوق السيدة و الملاسين و حي هلال جاء الظلام و بدا معاه الظلم في الاحياء الممنوعة كان عنا موعد مع رئيس منطقة السيجومي في ليلة من اعجب الليالي التي عشناها مخدرات و زرارق سيوفة و عصي نقاط بيع للخمر خلسة ناس هادة على ناس في ديارها ضارب ومضروب و مجموعات داهمة علينا بالحجر و السكاكن و ما خافتش .. 7 متع العشية بالضبط كنا في اخطر شوارع حي هلال .”

وبعد أن تحاور الصحفي مع أمني اثر المداهمات التي قام بها في هذه الليلة داخل هذه الاحياء صرح الامني قائلا: “عندي 18 سنة في كارياري العامين الي في منطقة السيجومي من اقوى العامين اللي خدمتهم في حياتي الخطر اللي ريتو هنا ما ريتوش في حتى بلاصة علاه لانو هنا في كل لحظة تتوقع باش تصير كارثة لهنا ديما تحط الهدوء اللي يسبق العاصفة . “

و يواصل الصحفي التقرير مضيفا : ” توجهنا لبلاصة تتسمى الداموس بقعة يقول الامن انها من اخطر ما فما موجودة في السيدة .”

         وحيث أن بثّ مثل هذا النوع من المضامين الإعلامية التي تتناول الظواهر الإجرامية من أعمال عنف وسرقة و نهب و إعتداء على الأشخاص والأملاك دون الأخذ بعين الإعتبار  بأن للبرنامج متابعين من فئات وشرائح عمرية مختلفة وخاصة منها الأطفال، من شأنه أن يمس بمصلحتهم الفضلى كفئة هشّة، خاصة أنّه لم يتم وضع التحذيرات الضرورية المنصوص عليها بكراس الشروط المتعلق بالحصول على إجازة إحداث واستغلال قناة تلفزية خاصة في الملحق المتعلّق بحماية الأطفال وحقوقهم و التي تقتضي أن يتم وضع تحذير بأنّه “ينصح بعدم مشاهدته لمن سنهم دون 12 سنة” و ما يقتضيه ذلك من ضرورة تأخير توقيت بثّ البرنامج،

وحيث وفضلا على ما ذكر فإنّ وصم الأحياء والمناطق الشعبية المهمشة على أنها ممنوعة و خطيرة من شأنه أن يساهم في تكريس الصورة النمطيّة عنها على أنّها أحياء تطغى عليها الجريمة و يعمق إقصاء المنتسبين لتلك المناطق و يعرضهم للتمييز ،

وحيث تنصّ أحكام الفصل 28 من المرسوم عدد 116 لسنة 2011 المؤرخ في 02 نوفمبر 2011 على أنه “في حالة علم المراقبين بوقائع تمثل مخالفة للنصوص الجاري بها العمل، كالممارسات المنافية للاحترام الواجب لشخص الانسان وكرامته وحماية الأطفال وللأخلاقيات المهنية وبأي خرق لمقتضيات كراس الشروط من قبل المنشآت صاحبة الإجازة، يعلم المراقب فورا رئيس الهيئة الذي يقرّر التدابير الواجب اتخاذها بعد تداول الهيئة، بما في ذلك رفع الأمر إلى السلطات الإدارية والقضائية والمهنية المختصة.”

وحيث يقتضي الفصل 24 من كراس الشروط المتعلق بالحصول على اجازة احداث واستغلال قناة تلفزية خاصة في فقرته الثانية على أن صاحب الإجازة ” يلتزم بعدم بث الشهادات التي من شأنها أن تهين الاشخاص والجماعات و ما يدعو إلى الاقصاء و التهميش و الثلب “،

وعليه ولهذه الأسباب

فإن مجلس الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري يلفت نظركم إلى الخرق المسجل في حلقة برنامج “الحقائق الأربع” التي تم يثها بتاريخ 1 نوفمبر 2018 ويدعوكم إلى الالتزام بالضوابط القانونية وأخلاقيات المهنة الصحفية المنصوص عليها في المرسوم عدد 116 لسنة 2011 و في كراس الشروط المتعلق بالحصول على إجازة إحداث واستغلال قناة تلفزية خاصة فيما يتعلق بتناول مواضيع تتطلب حماية خاصة للأطفال مراعاة لمصلحتهم الفضلى بوضع التحذيرات المناسبة عند الإقتضاء ومراعاة إحترام كرامة الإنسان و الجماعات و تجنب كل ما يدعو إلى الإقصاء والتنميط و التهميش.

نائبة الرئيس

آسيا العبيدي

الوسوم: ,

آخر الأخبار, الجديـــد

HAICA - الهيئة العليا المستقلة للإتصال السمعي البصري
جميع الحقوق محفوظة ©
19 نهج بحيرة البيبان - ضفاف البحيرة - تونس