الهيئة توجه لفت نظر لإذاعة شمس أف.أم بخصوص حلقتين من برنامج الماتينال

🕔 تاريخ النشر : 5 مارس 2019

Download PDF
79 79

وجه مجلس الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري لفت نظر لإذاعة شمس أف.أم  على خلفية الخرق المسجل في حلقتين من برنامج “الماتينال” تم بثهما بتاريخ 4 جانفي 2019 و7 جانفي 2019  والمتمثل في حرمان حزب “حراك تونس الإرادة” من حقه  في الردّ خلال الآجال المنصوص عليها دون موجب.

ودعا مجلس الهيئة الإذاعة إلى ضرورة الالتزام بمقتضيات أحكام كراس الشروط المتعلق بالحصول على اجازة احداث واستغلال قناة إذاعية خاصة وتمكين الشاكي من حق الردّ في أقرب الآجال.

في مايلي النص الكامل للفت النظر:

 

تونس في 4 مارس 2019

 

 

من الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري

إلى السيدة نجوى الرحوي

بصفتها المديرة العامة لإذاعة “شمس اف ام”

 

لفت نظر

 

بعد الاطلاع على المرسوم عدد 116 لسنة 2011 المؤرخ في 02 نوفمبر 2011 والمتعلق بحرية الاتصال السمعي والبصري وبإحداث هيئة عليا مستقلة للاتصال السمعي والبصري وخاصة أحكام الفصل 28 منه،

و على كراس الشروط المتعلق بالحصول على اجازة احداث واستغلال قناة إذاعية خاصة و خاصة الفصلين 35 و 39 منه،

وبعد الاطلاع على الشكاية الواردة على الهيئة من السيدة درة إسماعيل بصفتها الأمينة العامة لحزب “حراك تونس الإرادة” بخصوص حلقة برنامج “الماتينال ” التي تم بثها بتاريخ 4 جانفي 2019 على الساعة التاسعة و خمس و اربعين دقيقة صباحا على القناة الإذاعية “شمس اف أم”  و التي مفادها أنّ الإذاعة لم تمكنها من حق الردّ على ما ورد في تصريح الناطقة الرسمية لرئاسة الجمهورية السيدة سعيدة قراش في البرنامج من أنّ الرئيس السابق السيد المنصف المرزوقي قام بالتفويت في جزء من أرشيف الرئاسة لجهات أجنبية،

وحيث تمت مراسلتكم بتاريخ 29 جانفي 2019 لمدّ الهيئة بجوابكم في الموضوع،

وحيث ورد في جوابكم أنّكم أعلمتم السيدة درة إسماعيل بأنّه سيقع تمكينها من حقها في الرد بتاريخ 4 جانفي 2019 إلا أنّه تمّ تأجيل تدخلها لحلقة 7 جانفي 2019 و هو ما تزامن مع إصدار الحزب لبيانه الذي أعلم فيه الرأي العام بأنّ الإذاعة رفضت تمكين الحزب من حق الرد و بـأنه سيتم الإلتجاء للقضاء لرفع شكاية و هو ما إعتبرتموه مغالطات و محاولات لتشويه الإذاعة و عبرتم على إلتزامكم بإحترام حق كل مواطن في حرية التعبير والكلمة،

وحيث عاين مجلس الهيئة بناء على تقرير وحدة الرصد بخصوص حلقة البرنامج ليوم 4 جانفي 2019، أنّ مقدم برنامج “الماتينال” حمزة البلومي قد قام بتأجيل تقديم توضيح “حزب حراك تونس الإرادة” قائلا ” سامحوني يا جماعة الحزب رئيس المرزوقي سامحني مدام درة اسماعيل الأمينة العامة لحراك تونس الإرادة نرجعولك الجمعة الجاية إن شاء الله ناخذوا منك التوضيح اللازم ” شكرا لكم على حسن المتابعة Bon weekend” ثم إنتهى البرنامج، ثم و في حلقة يوم 7 جانفي 2019 اشار قائلا ” السيدة ممثلة الرئيس السابق المرزوقي ممثلة حزبه كنا استدعيناها باش تاخذ حق الرد اليوم ولكن من بعد هوما قالو باش يرفعو قضية وكذا فبالتالي قلنالهم يا القضية يا حق الرد فيعني كان يحبو قضية يتفضلو يرفعو قضية على أرواحهم هذاكا علاش مناش باش ناخذوها زادة اليوم . بالتالي كان اعتبرنا ،ربما أسأنا في التقدير، اللّي موضوع سارة اللي بلاش خدمة ومرا كفيفة أهم شوية من حق الرد نهارتها قلنا حق الرد يصبر شوية مرا وقفولها خدمتها مش عارفة على مستقبلها ربما يكون اهم شوية ربما اسأنا التقدير”،

وحيث ينص الفصل 35 من كراس الشروط المتعلق بالحصول على اجازة احداث واستغلال قناة إذاعية خاصة في فقرته الأولى على أنّه يلتزم الحاصل على إلاجازة بقبول الشكاوى من المستمعين سواء كانوا ذوات طبيعية أو شخصيات معنوية و الرد عليها وتصحيح الخطأ ونشره والاعتذار عنه في حالة وقوعه..”

وحيث ينص الفصل 36 من نفس كراس الشروط على أنّه يحق لأي شخص أن يطلب تصحيح كل ما يعد معطيات خاطئة وردت بأحد البرامج ، بشرط أن تكون له في ذلك مصلحة مباشرة ومشروعة.”

وحيث ينص الفصل 38 من نفس كراس الشروط في فقرته الأولى أنّه ” يشترط لممارسة حق الرد أن تمسّ المعلومة من شرف الشخص أو سمعته...

وحيث أنّ تحجج مقدم البرنامج في حلقة يوم 7 جانفي 2019 بأنّ إعلان حزب حراك تونس الإرادة نيته رفع قضية عدلية ضد القناة الإذاعية لأنّها لم تمكنه من حق الرد في الإبان يمكن أن يبرر عدم تمكينه من ذلك الحق لا يراعي التراتيب الجاري بها العمل، ضرورة أنّ حق الردّ يظل قائما بذاته وفقا لأحكام الفصلين 36 و 38 من كراس الشروط المتعلق بالحصول على اجازة احداث واستغلال قناة إذاعية خاصة سالفي الإشارة. وعليه فإنّه يتعين على المؤسسات الإعلامية الالتزام بمتطلباته كما أنّ إمكانية التجاء طالبه إلى القضاء لا يحول دون تمكينه من ذلك الحق.

 

وحيث لم يتم تمكين حزب حراك تونس الإرادة من حقه في حق الردّ على القناة الإذاعية “شمس أف أم” إلى حدّ هذا التاريخ،

 

لذا ولهذه الأسباب

فإنّ مجلس الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري يلفت نظركم للخرق المسجل في حلقتي برنامج “الماتينال” على قناة “شمس أف أم” اللتين تم بثهما بتاريخ 4 جانفي 2019 و 7 جانفي 2019  و المتمثل في حرمان حزب “حراك تونس الإرادة” من حقه  في الردّ خلال الآجال المنصوص عليها و ذلك دون موجب و يدعوكم إلى ضرورة الالتزام بمقتضيات أحكام كراس الشروط المتعلق بالحصول على اجازة احداث واستغلال قناة إذاعية خاصة و خاصة الفصول 35 و 36 و38 منه وتمكين الشاكية من حق الردّ وفق أحكامها وذلك في أقرب الآجال.

 

 

 الرئيس

النوري اللجمي

 

الوسوم: ,

آخر الأخبار, الجديـــد, بيانات وقرارات الهيئة

HAICA - الهيئة العليا المستقلة للإتصال السمعي البصري
جميع الحقوق محفوظة ©
19 نهج بحيرة البيبان - ضفاف البحيرة - تونس