الهيئة تقرر إيقاف برنامج La classe على قناة تونسنا لمدة شهرين

🕔 تاريخ النشر : 19 ديسمبر 2019

Download PDF
327 327

 

 

قرر مجلس الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري، في جلسته المنعقدة بتاريخ 09 ديسمبر 2019، إيقاف برنامج “La classe” الذي يتم بثه على قناة “تونسنا” لمدة شهرين، وذلك من أجل الخروقات المسجلة في حلقة 9 نوفمبر 2019 من البرنامج والمتمثلة في المساس بحقوق الطفل ومصلحته الفضلى وتوظيف الأطفال المشاركين في البرنامج لتصفية خلافات شخصية وهو ما يتعارض مع ضوابط ممارسة حرية الاتصال السمعي والبصري. كما قرر المجلس عدم إعادة بث واستغلال الحلقة موضوع المخالفة وسحبها من الموقع الإلكتروني الرسمي للقناة ومن جميع صفحاتها على شبكات التواصل الاجتماعي.

وفي ما يلي النص الكامل للقرار:

 

 مجلس الهيئة

تاريخ إصدار القرار: 19 ديسمبر 2019

 

قـــــــــرار

 

قرار الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري بتاريخ 09 ديسمبر 2019 ضد القناة التلفزية الخاصة “تونسنا” في شخص ممثلها القانوني

 

بعد الاطلاع على دستور الجمهورية التونسية المؤرخ في 27 جانفي 2014 وخاصة أحكام الفصل 47 منه،

وعلى الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل المؤرخة في 20 نوفمبر 1989 وخاصة أحكام المادتين 12 فقرة 01 و17 منها،

وعلى مجلة حماية الطفل الصادرة بمقتضى القانون عدد 92 لسنة 1995 المؤرخ في 09 نوفمبر 1995 وخاصة أحكام الفصلين 04 و10 فقرة 01 منها،

وبعد الاطلاع على المرسوم عدد 116 لسنة 2011 المؤرخ في 02 نوفمبر 2011 والمتعلق بحرية الاتصال السمعي والبصري وبإحداث هيئة عليا مستقلة للاتصال السمعي والبصري وخاصة مقتضيات الفصول 05 و29 و30 و38 منه،

وعلى كراس الشروط المتعلق بالحصول على إجازة احداث واستغلال قناة تلفزية خاصة وخاصة أحكام الفصلين 14 و24 منه،

وعلى الملحق المتعلق بحماية الأطفال وحقوقهم من كراس الشروط المتعلق بالحصول على إجازة إحداث واستغلال قناة تلفزية خاصة وخاصة أحكام الفصول 02 نقطة 02، 04 و11 منه،

 

وبعد الاطلاع على التقرير الوارد من وحدة رصد الهيئة بخصوص برنامج La classe الذي تم بثه بتاريخ 9 نوفمبر 2019 على الساعة 20.45 ليلا على القناة التلفزية الخاصة ” تونسنا ” تمت استضافة الفنان مصطفى الدلاجي الذي وفي اطار تعليقه على صور ومقاطع فيديو عرضت عليه لعدد من الشخصيات الفنية ومن بينها مقطع فيديو يتمثل في “كليب”  للفنان “شمس الدين باشا”، قال الفنان “مصطفى الدلاجي” تعليقا على  ذلك : “صوت عزيز غالي شمس الدين باشا ….الcomportement صفر ….الانسان ….يلزم تتوفر فيه ثلاثة شروط باش يكون ناجح ولامع

 وحياتوrentable ثم واثناء تفسير “ما عبر عنه ب ثلاثة شروط “من خلال الكتابة على السبورة لتبسيط المعلومة أكثر للأطفال واصل قائلا ….” الحاجة الأولى الموهبة يلزم يكون عندك على الأقل 10 على 20 …. الحاجة الثانية الشرط الثاني …يلزم يكون قلبك صافي.. ما نحبوش 10 نحبو 20 على 20 … L’essentielعند الانسان انو يكون قلبو صافي

…ثالث حاجة la bonne gestionالتصرف السليم ما فيه حتى عيب …. هنا الثلاثة حاجات هاذم انطلقنا من شكون؟ … من شمس الدين باشا.. الموهبة عندو 20 على 20 …. بالنسبة للقلب الصافي عندوmoins-20 على 20 نصيحة من خلال الحصة هاذي باش نقلو صفي قلبك راهو الفنانين متغششين عليك برشا برشا ….. يلزم يحسن من قلبو ربي ما يباركلكش …. التصرف السليم إذا كان القلب خايب والطريقة في التعامل خايبة والحس الإنساني منعدم يولي التصرف معاك اكيد صفر من غير ما نقول حاجة أخرى.”

وحيث نظرا لحالة التأكد وتطبيقا لمقتضيات الفصل 38 من المرسوم عدد 116 لسنة 2011 المؤرخ في 02 نوفمبر 2011، تولت الهيئة توجيه إعلام بمخالفة إلى الممثل القانوني لقناة “تونسنا” في شخص ممثلها القانوني للحضور والاطلاع على ملف المخالفة والإدلاء بملحوظاته الكتابية بشأنها في أجل لا يتجاوز 7 ايام من تاريخ توصله بالإعلام،

 

وحيث حضر الممثل القانوني للقناة للاطلاع بمقر الهيئة وتمسك في ملحوظاته الكتابية الواردة على الهيئة بأنّ “إدارة القناة تعبر عن استغرابها من نص المخالفة وبأنّ الفنان “مصطفى الدلاجي” لم يتلفظ باي عبارات او خطاب يسيء إلى الذوق العام ولم يصدر عنه ما من شأنه أن يعرض القناة لمخالفة وأنّه في حديثه عن سلوكيات زميله الفنان “شمس الدين باشا” تحدث عنه بالإيجاب وحتى طريقة نقده كانت في حدود اللياقة وبأسلوب لبق جدا”،

وحيث ان ما تم بثه من خلال البرنامج المذكور والمتمثل فيما تلفظ به الضيف “مصطفى الدلاجي” بخصوص الفنان “شمس الدين باشا” باستعمال العبارات الآنف ذكرها لا يمكن ان يكون من قبيل النقد لعمل فني بل هو يرمي لإقحام الأطفال المشاركين في خلافات شخصية دون مراعاة لسنهم ودون مراعاة لمصلحة الطفل الفضلى وتنمية إرادته الحرة.

وحيث أن مضمون الحلقة موضوع المخالفة يمثل مساسا من حقوق الطفل ومصلحته الفضلى وذلك من خلال توظيف الأطفال المشاركين في البرنامج لتصفية خلافات شخصية وهو ما يتعارض مع أحد ضوابط ممارسة حرية الاتصال السمعي والبصري المنصوص عليها بالفصل 05 من المرسوم عدد 116 لسنة 2011 المؤرخ في 02 نوفمبر 2011 ألا وهي حماية الطفولة ومع مقتضيات الفصلين 14و24 من كراس الشروط المتعلق بالحصول على إجازة إحداث واستغلال قناة تلفزية خاصة وأحكام الفصول 02 نقطة 02، 04 و11 من الملحق المتعلق بحماية الأطفال وحقوقهم،

وحيث نصت أحكام الفصل 47 من الدستور في فقرته 2 أنّ ” على الدولة توفير جميع انواع الحماية لكل الاطفال دون تمييز وفق المصالح الفضلى للطفل “، وهو ما تؤكد عليه الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل المؤرخة في 20 نوفمبر 1989 وخاصة أحكام المادتين 12 فقرة 01 و17 منها، ومجلة حماية الطفل الصادرة بمقتضى القانون عدد 92 لسنة 1995 المؤرخ في 09 نوفمبر 1995 وخاصة أحكام الفصلين 04 و10 فقرة 01 منها،

وحيث كرس الملحق من كراس الشروط المتعلق بالحصول على إجازة إحداث واستغلال قناة تلفزية خاصة مبدأ عاما يقضي بإلزامية حماية حقوق الاطفال   بالفصول 02 نقطة 02، 04 و11 منه،

وحيث ينص الفصل 14 من كراس الشروط المتعلق بالحصول على إجازة احداث واستغلال قناة تلفزية خاصة أنه:” يلتزم الحاصل على الإجازة بـ […] حماية الطفولة وضمان حق الطفل في المشاركة في المشهد الإعلامي”.

وحيث ينص الفصل 01 نقطة 02 من الملحق المتعلق بحماية الأطفال وحقوقهم من كراس الشروط المتعلق بالحصول على إجازة إحداث واستغلال قناة تلفزية خاصة، أن يلتزم الحاصل على الإجازة “أن تكون المصلحة الفضلى للطفل هي هدف كل مضمون صحفي يتعلق به”

 

وحيث سبق أن وجّه  مجلس الهيئة بتاريخ 28 جانفي 2019 قرارا يقضي بإيقاف برنامج ” La classe” لمدة شهر وسحب الحلقة موضوع المخالفة من الموقع الإلكتروني للقناة ومن جميع صفحات التواصل الاجتماعي التابعة لها، وعدم إعادة بثها أو استغلالها، نظرا لما تضمنته من خروقات تشكل مسا من حقوق الطفل و مصلحته الفضلى و ذلك من خلال تعرض ضيف البرنامج إلى شخصيات سياسية وإبداء آرائه الشخصية بخصوصهم دون مراعاة لسن الطفال ودرجة نضجهم على معنى الفصلين 5 و 30 من المرسوم عدد 116 لسنة 2011 والفصلين 14 و24 من كراس الشروط المتعلق بالحصول على إجازة إحداث واستغلال قناة تلفزية خاصة و الفصول 02 نقطة 02 و 4 و11 من الملحق المتعلق بحماية الأطفال وحقوقهم.

 

وحيث أن تكرار ارتكاب نفس الخرق يجعل القناة في حالة عود على معنى أحكام الفصل 29 من المرسوم عدد 116 لسنة 2011 ويعرّضها إلى العقوبات الواردة به،

 

وحيث تقتضي أحكام الفصل 29 سالف الذكر في فقرته الثالثة أنّهفي حالة العود، يمكن للهيئة العليا، أن تقرر بعد التداول ما يلي:
– الإذن بالإيقاف المؤقت أو بالسحب النهائي للإجازة،
– عقوبة مالية تكون متبوعة عند الاقتضاء بتوقيف الإنتاج أو البث بصفة مؤقتة أو نهائية…
“،

وحيث أن ارتكاب القناة لنفس المخالفة من خلال توظيف الأطفال المشاركين في البرنامج لغرض تصفية خلافات شخصية دون مراعاة لسنهم ودرجة نضجهم مما ينال من حقوق الطفل ومصلحته الفضلى وهو ما اتجه معه اعتبارها في حالة عود يستوجب تسليط عقوبة ملائمة لجسامة المخالفة المرتكبة،

لذا ولـــــــــهذه الأسباب

وبعد التداول في جلسته العادية المنعقدة بتاريخ 9 ديسمبر 2019

 

قرّر مجلس الهيئة

 

أولا: إيقاف برنامج “La classe” لمدة شهرين من تاريخ توصل الممثل القانوني لقناة “تونسنا” بالقرار.

ثانيا: عدم إعادة بث واستغلال الحلقة موضوع القرار.

ثالثا: سحبها من الموقع الإلكتروني الرسمي للقناة ومن جميع صفحات التواصل الاجتماعي التابعة لها.

 

 

عن الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري

الرئيس

النوري اللجمي

الوسوم: ,

آخر الأخبار, الجديـــد, بيانات وقرارات الهيئة

HAICA - الهيئة العليا المستقلة للإتصال السمعي البصري
جميع الحقوق محفوظة ©
19 نهج بحيرة البيبان - ضفاف البحيرة - تونس