الهيئة توجه لفت نظر إلى القناة الوطنية الأولى

🕔 تاريخ النشر : 30 ديسمبر 2019

Download PDF
191 191

وجّه مجلس الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري لفت نظر إلى القناة التلفزية العمومية “الوطنية الأولى” بخصوص حلقة برنامج “صباحكم تونسي” التي تم بثها بتاريخ 16 ديسمبر 2019، لما تضمنته من مساس بحقوق الطفل ومصلحته الفضلى من خلال عرض تقرير تضمن نقلا لصورة طفل في وضعية هشة بما يعرّضه للوصم الاجتماعي وهو ما يتعارض مع أحد ضوابط ممارسة حرية الاتصال السمعي والبصري وهو ضرورة حماية الطفولة،

 

ودعا مجلس الهيئة القناة إلى الالتزام بالضوابط القانونية وبأخلاقيات المهنة الصحفية في التعاطي مع صور الأطفال وعدم إعادة بثّ المقطع موضوع الخرق.

 

وفي ما يلي نص القرار:

 

تونس في 30 ديسمبر 2019

 

 

 

من رئيس الهيئة العليا المستقلّة للاتصال السمعيّ والبصريّ

إلى

 السيّد محمد الأسعد الداهش

بصفته الرئيس المدير العام لمؤسسة التلفزة التونسية

 

 

لفت نظر

 

بعد الاطلاع على دستور الجمهورية التونسية المؤرخ في 27 جانفي 2014 وخاصة أحكام الفصل 47 منه،

وعلى اتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الطفل المصادق عليها بمقتضى القانون عدد 92 لسنة 1991 المؤرخ في 29 نوفمبر 1991 وخاصة المادة 3 فقرة 1 والمادة 16 منها،

وعلى القانون عدد 92 لسنة 1995 المؤرخ في 09 نوفمبر 1995 المتعلق بإصدار مجلة حماية الطفل وخاصة أحكام الفصلين 1 و6 منه،

وبعد الاطلاع على المرسوم عدد 116 لسنة 2011 المؤرّخ في 02 نوفمبر 2011 المتعلق بحرية الاتصال السمعي والبصري وبإحداث هيئة عليا مستقلة للاتصال السمعي والبصري وخاصة مقتضيات الفصلين 5 و28 منه،

و على تقرير وحدة الرصد بالهيئة بخصوص حلقة “صباحكم تونسي” التي تم بثها بتاريخ 16 ديسمبر 2019 على الساعة العاشرة صباحا على القناة الوطنية الأولى، تبين أنّه تم في إطارها بث تقرير حول وضعية العاملين بجمع النفايات في ولاية القصرين و شمل صور طفل يرافق والدته في نبش الفضلات دون طمس ملامح وجهه بشكل يسمح بالتعرف عليه وقد تم بث هذه المقاطع المصورة لأكثر من مرة خلال التقرير و تحديدا من الساعة 11 :06 :08 الى 11 :06 :وفي نهاية التقرير، تحديدا في الساعة 11 :09 :17الى11 :09 :40حيث رافق اظهاره تعليقا من قبل معدة التقرير حول الأمراض التي يمكن أن تصيب الأطفال بسبب النفايات.

وحيث أن مضمون التقرير موضوع المخالفة يمثل مساسا من حقوق الطفل ومصلحته الفضلى وذلك من خلال إظهاره مكشوف الوجه اثناء نبش النفايات رفقة والدته وبالتالي تعريضه للأذى النفسي والوصم الاجتماعي، يتعارض مع أحد ضوابط ممارسة حرية الاتصال السمعي والبصري المنصوص عليها بالفصل 05 من المرسوم عدد 116 لسنة 2011 المؤرخ في 02 نوفمبر 2011 والمتعلق بحماية الطفولة،

وحيث يقضي الفصل 28 من المرسوم عدد 116 لسنة 2011 بأنه ” في حالة علم المراقبين بوقائع تمثل مخالفة للنصوص الجاري بها العمل، كالممارسات المنافية للاحترام الواجب لشخص الإنسان وكرامته وحماية الأطفال وللأخلاقيات المهنية وبأي خرق لمقتضيات كراس الشروط من قبل المنشآت صاحبة الإجازة، يعلم المراقب فورا بذلك رئيس الهيئة الذي يقرر التدابير الـــواجب اتخاذها بعــــــــــــد تداول الهيئة …”،

وعليه ولهذه الأسباب،

 

فإنّ مجلس الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري يلفت نظركم إلى الخرق المسجل في حلقة برنامج “صباحكم تونسي” التي تم بثّها بتاريخ 16 ديسمبر 2019 ويدعوكم إلى سحب التقرير موضوع الخرق وعدم إعادة بثه إلا بعد طمس ملامح الطفل بشكل لا يمكن من التعرف عليه كما يدعوكم إلى الالتزام بالضوابط القانونية وأخلاقيات المهنة الصحفية.

 

رئيس الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري

النوري اللجمي

الوسوم:

Nouvelles, آخر الأخبار, الجديـــد

HAICA - الهيئة العليا المستقلة للإتصال السمعي البصري
جميع الحقوق محفوظة ©
19 نهج بحيرة البيبان - ضفاف البحيرة - تونس