الهيئة تطالب الحكومة بضرورة استشارتها في القرارات التي تهم الاتصال السمعي والبصري

🕔 تاريخ النشر : 2 مارس 2017

Download PDF
304 304

تونس في 02 مارس 2017

 

علمت الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري أنه تمّ تعيين رئيس مدير عام جديد على رأس إدارة الإذاعة المصادرة “شمس أف أم” وذلك دون استشارتها والحال أن الموضوع يندرج ضمن مجال اختصاصها.

وإذ تذكر الهيئة بما ورد في بياناتها ومراسلاتها السابقة لرئاسة الحكومة والتي أكدت فيها رفضها لطريقة تعاطيها مع هذا الملف والتي اتسمت بالغموض وغياب الشفافية مما أدى إلى حالة من الاحتقان وعدم الثقة لدى العاملين بالمؤسسة فإنها تؤكد على ما يلي:

أولا: رفضها المبدئي لطريقة التعيين الأحادية الجانب التي تمت دون استشارة الهيئة بغض النظر عن شخص الرئيس المدير العام المعين وكفاءته.

ثانيا: مطالبتها لرئاسة الحكومة ومجلس نواب الشعب وجميع السلط المعنية بالتدخل لحسم ملف الإذاعات المصادرة في كنف الشفافية والوضوح من خلال كراس شروط يوضح ويضمن الالتزامات الاجتماعية والتحريرية في حالة التفويت فيها.

ثالثا: استنكارها عدم تفعيل القرار المتخذ بشأن إذاعة الزيتونة للقرآن الكريم المصادرة والقاضي بإلحاقها بالإعلام العمومي بصفة نهائية وتطالب الحكومة بتسريع إدماج إذاعة الزيتونة بمؤسسة الإذاعة التونسية.

هذا وتؤكد الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري على ضرورة التسريع بحل هذه الملفات والكفّ عن تهميش ملف الإعلام العمومي وإيلائه الاهتمام اللاّزم للاضطلاع بدوره المستقل خاصة ونحن نستعد للانتخابات البلدية القادمة.

 تؤكد الهيئة أن تواصل تعاطي الحكومة بهذه الطريقة مع ملف الإعلام السمعي والبصري من شأنه أن يعيق وظيفتها التعديلية وفقا للصلاحيات المسندة لها طبقا للمرسوم عدد 116 لسنة 2011.

   الهيئة العليا المستقلة

للاتصال السمعي والبصري

الرئيس      

النوري اللجمي

تحميل البيان

بيانات وقرارات الهيئة

HAICA - الهيئة العليا المستقلة للإتصال السمعي البصري
جميع الحقوق محفوظة ©
19 نهج بحيرة البيبان - ضفاف البحيرة - تونس